fbpx

شهد الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى، والبحث العلمى، افتتاح محطة رصد الأقمار الصناعية والحطام الفضائى بمرصد القطامية الفلكى بالعاصمة الإدارية الجديدة بمشاركة الدكتور جاد القاضى رئيس المعهد .

وقبيل الافتتاح شهد وزير التعليم العالى محاضرة علمية عن مرصد القطامية، جاء فيها :”تاريخ طويل يجسده المعهد القومى للبحوث الفلكية الذى يعد من أقدم المعاهد العلمية فى مصر والعالم، حيث بدأ نشاطه فى منطقة بولاق عام 1839 بأمر من محمد على باشا والى مصر آن ذاك، ثم نقل إلى منطقة العباسية عام 1865 م إلى أن نقل إلى موقعه الحالى عام 1903″ .

وخلال مسيرة المعهد سمى بعدد من المسميات مثل مرصد بولاق، والرصدخانة، والمرصد الخديوى، ثم مرصد حلوان، ثم المرصد الملكى، ومعهد الأرصاد، وحاليا المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، وتغيرت تبعيته خلال مسيرته من وزارة الدفاع إلى قسم المساحة التابع لوزارة المالية، إلى مصلحة الطبيعيات بوزارة الأشغال العمومية، إلى جامعة القاهرة، إلى وزارة البحث العلمى، وحاليا وزارة التعليم العالى والبحث العلمى.

ويعد المعهد من أقدم المعاهد البحثية فى مصر والوطن العربى وربما أفريقيا حيث تم إنشاؤه عام 1903 على قمة المرصد بحلوان، ومع قدم وعراقة المعهد فإن تخصصات المعهد (الفلك والجيوفيزياء ممثلة بالزلازل) بدأت قبل هذا التاريخ بأعوام كثيرة حيث بدأت القياسات الفلكية عام 1839 – 1860 فى مرصد بولاق ثم فى مرصد العباسية عام 1868 – 1903. وبدأت القياسات الزلزالية عام 1889 – 1903 فى مرصد العباسية. يعتبر المعهد أكبر بيت خبرة فى مجالات العلوم الفلكية والجيوفيزيقية ليس بمصر فقط ولكن على المستوى الإقليمى أيضا. يتبع المعهد عدد من المراصد الفلكية مثل مرصد القطامية الفلكى فى صحراء القطامية ومرصد المسلات المغناطيسى بالفيوم ومرصد ابوسمبل المغناطيسى فى جنوب مصر.

اترك رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *